0



في سابقة فريدة من نوعها ، أقدم شاب مغربي لا يتجاوز السابعة عشر من عمره على اختراق موقع إلكتروني إباحي غير مستعمل .وتعود تفاصيل القضية ليوم أمس السبت ،

حيث أراد الشاب المنتمي لقراصنة أنونيموس لفت انتباه المشرفين على الموقع الإباحي ويبين لهم أن موقعهم غير مؤمن .  جدير بالذكر أن الشاب المذكور ، وبعدما تمكن من قرصنة الموقع الإباحي ، نشر معلومات شخصية لأزيد من 350 ألف شخص ينشطون كأعضاء بالموقع ، حسب ما أوردت وكالة الأنباء الأمريكية "أسوشييتد بريس" . وفي ندوة صحافية عقدتها الشكة صاحبة الموقع ، أكدت كيت ميلر مديرة الإتصالات في شركة مانوين هولدينغ أنه لم يتم تسريب أي معلومة عن بطاقات الإئتمان الخاصة بمنخرطي الموقع الإباحي ، وأكدت على أن التحقيق مازال جار في القضية . وفي نفس السياق ، سبق لجماعة القراصنة المغاربة "أنونيموس" أن شنوا هجومات ضد شركات ومؤسسات عالية ، لعل آخرها لحد الآن كل من موقع مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي و موقع كنيسة السيونتولوجيا. ومن المؤكد الأن أن مصالح المخابرات تتقفى أثر المغربي الذي أعاد المغرب للواجهة من خلال نافذة القرصنة الإلكترونية .

إرسال تعليق

 
Top